أخبار عاجلة

قصة الهاكر الجزائري حمزة بن دلاج الذي أذهل الـ FBI




قصة الهاكر الجزائري حمزة بن دلاج

السلام عليكم  زوار حكاوي مصر .. ما زالت حياة حمزة بن دلاج، ''الهاكر'' الجزائري الذي تم إلقاء القبض عليه من طرف أجهزة الأنتربول في تايلندا، تثير الكثير من التساؤلات بين أهله وجيرانه، الذين لم يتوقعوا أن يكون ذلك الشاب البسيط، الذي ترك دراسته مبكرا.. من النوابغ في التحكم في تقنيات الإعلام الآلي والبرمجيات، والتي أتاحت له الدخول إلى المئات من المواقع التابعة لشركات الطيران والبنوك والفنادق، واتهامه على خلفية ذلك بقرصنة 217 بنك بواسطة القرصنة المعلوماتية

يروي من عاشوا إلى جانب حمزة منذ طفولته بأزقة حي ديار الشمس الهشة وعماراتها المهترئة في العاصمة، ومن صاحبوه، أنه شاب محبوب من طرف كل الجيران والأهل، فلم يكن يتعرض لأي شخص بالسوء، وهو ما أكده لنا أحد معارفه المدعو جمال، قائلا: ''لم يكن يقوى حتى على أذية نملة، كان يعيش في حاله ولم يعرف يوما دخول مركز أمن أو مجالسة مدمني المخدرات ودعاوي الشر". ولم يكن الشاب حمزة من الأشخاص الذين يكثـرون الجلوس في بهو العمارات أو مع أبناء الحومة، كما لا يكثـر من تجاذب الحديث مع أقرانه، وهو ما يجعله يميل نوعا ما إلى الانطواء على نفسه''.

تأشيرات وتذاكر إلكترونية بالمجان..!!

وكان سكان الحي ورفاقه يعتبرون ما يقوم به مجرد طيش صبيان وإدمانا على الأنترنت، مع شكوك حول تردده على المواقع الإباحية، إلا أن حمزة، كان يهتم بفك الشفرات السرية للمواقع الإلكترونية الخاصة بمؤسسات حكومية نافذة، حيث كان يتمكن من الحصول على التذاكر الإلكترونية باختراق مواقع شركات الطيران، وكان يعرض على أصدقائه في ''الحومة'' مرافقته في سفره إلى الخارج وكان يتمكن، حسب ذات المصادر، من اختراق مواقع الفنادق والقيام بحجوزات لصالحه، ومواقع القنصليات لتسهيل الحصول على التأشيرة، حيث تمكن من زيارة كل من إيطاليا وفرنسا وإسبانيا وألمانيا وماليزيا ودول أخرى، وتمكن من الحصول على شهادة الإقامة في إيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية بنفس الطريقة.  


قصة الهاكر الجزائري حمزة بن دلاج


لم تبد عليه حياة الرفاهية
وعما إذا بدت حياة الرفاهية على حمزة، أكد محدثونا أنه لم يكن يبدو من الأغنياء الذين يعودون بثروة طائلة من المهجر، إلا أنه أرسل المال لإخوته، ما مكنهم من شراء سيارات، دون أن يكون له منزل. ويقول أحد أصدقائه إنه كان يدعوه في كل مرة إلى مرافقته إلى مقهى الأنترنت من أجل تعليمه كيفية قرصنة الحسابات والاستفادة منها، إلا أنه كان يرفض بسبب عدم تمكنه في الإعلام الآلي. ولفت مختار إلى وجود اتصالات بين حمزة وبعض الأشخاص في الخارج حيث كان يتحدث عن لقائه بهم خلال سفره ''لكنه لم يخبرنا عنهم الكثير''

وما استغربه جيران ومعارف ''الهاكر'' الجزائري الذي أثار حيرة المحققين عبر العالم، أن حمزة لم يخضع إلى أي تكوين عالي المستوى في مجال المعلوماتية أو الكمبيوتر في الجزائر، أو أي تخصص آخر، بحيث تمكن من اكتساب خبرته من خلال التردد الدائم على مقهى الأنترنت، وأشار أحدهم إلى أن الوضع العائلي لحمزة الذي يعيش في كنف والدته بعد طلاقها من والده و3 إخوة، بالموازاة مع عيشهم في منزل من غرفة واحدة منذ سنوات، دفع به إلى التوجه نحو مقهى الأنترنت طيلة تلك الفترة.  

حمزة بن دلاج بعد 2013

وكان بن دلاج قد شغل مواقع التواصل الاجتماعي منذ عام 2013 حين ألقي عليه القبض في مطار بانكوك بتايلاند، قبل أن يتم ترحيله إلى جورجيا بالولايات المتحدة الأميركية، حيث كانت تحركاته محط اهتمام من طرف المخابرات الأميركية. ونفى بن دلاج كل الاتهامات الموجهة له من طرف "أف بي أي" سابقاً، وقال في المؤتمر الصحافي الذي أعلن فيه عن اعتقاله في تايلاند: "لست مطلوبًا.. ولست إرهابيًّا"

ويعدّ حمزة بن دلاج، البالغ من العمر حاليًا 27 سنة، أحد أشهر القراصنة الإلكترونيين في تاريخ الجزائر، تخرّج برتبة مهندس في الإعلام الآلي العام، واشتهر باختراق مواقع الحسابات المصرفية في أزيد من مئتي بنك حول العالم، ممّا تسبّب في خسارات مالية للكثير من الشركات. كما اخترق الكثير من المواقع الفرنسية والإسرائيلية، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه عام 2013. 

وحسب ما نشرت وسائل اعلامية حوله، استخدم بن دلاج حسابين بريديين مختلفين في كل عمليات اختراقه للبنوك، ولقد تم تقديم شكوى ضدهما في ولاية جورجيا من قبل شركة مايكروسوفت daniel.h.b @universityofsutton.comوdanieldelcore@hotmail.com. كما استخدم الإنتربول هذين الحسابين في تحديد مكانه في تايلاند عن طريق البحث وجمع المعلومات وبعدها تم القبض عليه. 

ونقلت الوسائل أنّه قام بالسطو الإلكتروني على 217 بنكا، بالإضافة إلى العشرات من البنوك الماليزية بثروة قدرت بـ 3.4 مليارات دولار، وأنّ أضعف حصيلة كان يخرج فيها حمزة 10 ملايين دولار. وقرصن وحده 217 بنكا بواسطة القرصنة المعلوماتية. كما أخذ أكثر من 4 مليارات دولار منها، ما يعادل ميزانيات دول فقيرة، وزع أكثر من 280 مليون دولار على جمعيات خيرية في فلسطين وساعد الكثير في دول أفريقية فقيرة، وسيطر على أكثر من 8000 موقع فرنسيوأغلقه بالكامل. كذلك قرصن مواقع قنصليات أوروبية، ووزع تأشيرات بالمجان لأصدقائه الجزائريين للسفر إليها، وذلك كله بحسب وسائل إعلامية مختلفة. 


ليست هناك تعليقات