أخبار عاجلة

نظام التكييف عند الحصان

نظام التكييف عند الخيل الخيول آية من آيات الله ... هذه المخلوقاتالتي ذكرها الله في القرآن تعتبر من المخلوقات الغريبة والتي تستحق التفكر، وسوف نعيش مع اكتشاف جديد يتعلق بنظام التكييف في رؤوسها .... الخبر العلمي يقول علماء كنديون إن رؤوس الخيول تتمتع بنظام تبريد ذاتي عندما ترتفع حرارتها أثناء العدو السريع، فقد ورد في تقرير لباحثين كنديين نشرته مجلة الطبيعة أن الخيول تتمتع بنظام تشريحي غير عادي يوجد في قاع الجمجمة يعمل على تبريد الدماء التي تصل إلى المخ. فالحيوانات الرياضية كالخيول يجب أن تظل درجة حرارة رؤوسها أقل من أربعين درجة مئوية خلال التدريبات العنيفة وإلا تعرضت إلى تلف في المخ. وقد ظلت الطريقة التي تؤدي بها الخيول هذه الوظيفة لغزاً، فقد بدت الخيول وكأنها تفتقد أنظمة التحكم الحراريالمعتادة في الحيوانات الأخرى، والآن يعتقد كيث بابتيست وزملاؤه في جامعة ساسكاتشوان في كندا أنهم وجدوا الإجابة. فقد اكتشف هؤلاء الباحثون أن الشرايين السباتية التي تنقل الدم إلى المخ يحيط بها كيسان يحتويان على كمية من الهواء (حوالي 300 إلى 500 مليجرام من الهواء) القادم من الجهاز التنفسي. فعندما يجهد الحصان ويعرق تتحول الحرارة في الدم إلى أكياس الهواء هذه. وقد وجدت هذه الأكياس الهوائية في حيوانات أخرى شبيهة بالخيول مثل الحمار الوحشي والقرود، وأيضا في بعض أنواع الخفافيش، وحتى في فئرانالغابات الأمريكية، وقد اكتشفت الأكياس الهوائية في رؤوس الخيول عام 1756 ومنذ ذلك التاريخ حاولت عدة نظريات التوصل إلى تحديد وظائفها. ويقول كيث بابتيست إن البعض في القرن الثامن عشر اعتقد أن هذه الأكياس تساعد الخيول في السباحة بمساعدتها على حمل رؤوسها فوق الماء، ويؤكد هذا الباحث بأن الخيول لم تتطور تشريحياً بهدف إجادة السباحة فهي لا تجيد السباحة لهذه الدرجة، لذلك يصعب تصور أن هذه الأكياس تطورت للقيام بهذه الوظيفة، إنه يجب أن تكون لهذه الأكياس وظيفة مفيدة لأنها تشكل مصدر خطر على صحة الخيول. فهذه الأكياس عرضة للإصابة بالبكتيريا والطفيليات التيربما تكون مميتة، لذلك فهي موجودة لهدف ما.

ليست هناك تعليقات