أخبار عاجلة

قصيدة"2" جميلة في الدفاع عن نبي الرحمة محمد صلي الله عليه وسلم

رباك ربك جل من رباك ورعاك في كنف الهدي وحماك سبحانه أعطاك فيض فضائل لم يعطها في العالمين سواك سوّاك في خلق عظيم و ارتقى فيك الجمال فجلّ من سواك سبحانه أعطاك خير رسالة في العالمين بها نشرت هداك وحباكَ في يوم الحساب شفاعةً محمودةً ما نالها إلاّك الله أرسلكم إلينا رحمةً ما ضلّ من تبعت خطاهُ خطاك كّنا حيارى في الظلام فأشرقت شمسُ ا لهداية يوم لاح سناك كنا وربي غارقين بغينا حتى ربطنا حبلنا بعراك لولاك كنا ساجدين لصخرة أو كوكب لا نعرف الإشراك لولاك لم نعبد إلهً واحداً حتى هدانا الله يوم هداك أنت الذي حنّ الجمادُ لعطفه و شكا لك ا لحيوان يوم رئاك و الجذع يسمعُ بالحنين أنينه و بكاؤ ه شوقاً إلى لقياك ماذا يزيدك مدحنا وثناؤنا والله با لقرآن قد زكاك ماذا يفيدُ الذب عنك وربنا سبحا نه بعيونه يرعاك بدر تحدثنا عن الكف التي رمت الطغاة فبوركت كفاك و الغار يخبرنا عن العين التي حفظتك يوم غفت به عيناك لم اكتب الأشعار فيك مهابة تغضي حروفي رأسها لعلاك لكنها نار على أعدائكم عادى إله العرش من عاداك إني لأرخص دون عرضك مهجتي روحٌ تروح ولا يمس حماك شلت يمين صورتك وجمدت وسط العروق دماء من آذاك ويلٌ فويلٌ ثم ويلٌ للذي قد خاض في ا لعرض الشريف ولاك النار ياأهل السباق مصيركم وهنا ك جائزة السباق هناك تتدافعون لقعرها زمراً ولن تجدوا هناك عن الجحيم فكاك هبوا بني الإسلام نكسر أنفهم ون كون وسط حلوقهم أشواك لك يا رسول الله نبض قصائدي لو كان قلب للقصيد فداك هم لن يطولوا من مقامك شعر ةً حتى تطول الذرة الأفلاك والله لن يصلوا إليك ولا إلى ذرات رمل من تراب خطاك هم كالخشاش على الثرى ومقامكم مثل السماء فمن يطول سماك روحي وابنائي و أهلي كلهم وجميع ما حوت الحياة فداك

ليست هناك تعليقات